الإصدار الأول: ١٥ تشرين الأول/أكتوبر ٢٠٢١م
من مؤتمر العلوم وما بعد الجائحة

ما بعد الجائحة وتحولات الشكل السيرذاتي: قيس يمكن سرديات العزلة أنموذجاً

أ.م.د. أسماء الصاعدي

الملخص

تتنزل هذه الورقة ضمن الدراسات النقديَّة التي تتناول أدب السيرة الذاتيَّة وتحولاته الشكليَّة من خلال دراسة أنموذج أدبي كتب خلال الوضعيَّة الوبائيَّة (جائحة كورونا)، هو (قيس يمكن سرديات العزلة) للكاتب السعودي حسن النعمي ، فقد عبر الكاتب عن هذه الوضعيَّة الوبائيَّة وما فرضته من عزلةٍ جبريَّةٍ من خلال كتابة يومياته بطريقةٍ مختلفةٍ عن الكتابات السيرذاتيَّة السائدة، متكئاً على تقنيتي القصة القصيرة جداً والتخييل الذاتي؛ ممَّا يطرح تساؤلاً مشروعاً حول ما تقدمانه من إمكاناتٍ سرديَّةٍ لحقل الأدب السيرذاتي بالاستناد إلى هذا النَّموذج التَّطبيقي. وتبعاً لذلك طبَّقت الورقة المنهج السيميائيَّ، وانتظمت في مقدمةٍ وتمهيدٍ وثلاثة أقسامٍ وخاتمةٍ، جاء القسم الأول في سيميائيَّة العتبات، والثاني في سيميائيَّة القصَّة القصير جداً، والثالث في سيميائيَّة التَّخييل الذاتي. وخلصت الورقة إلى النتائج التالية: إنَّ النص الأدبي رغم ذاتيته يظل مرهوناً بالسياقات التي ولد فيها ولا سيما الوضعيَّة الوبائية التي خصَّت أدب العزلة بسماتٍ مميزةٍ، وإنَّ الأشكال التي تكتب بها السيرة الذاتيَّة رغم تنوعها وتداخلها تظل ضمن الإطار السَّردي العام، وإنَّ النصَّ القصصيَّ القصير جداً ملائمٌ لكتابة اليوميَّات في ظل العوالم المتسارعة التي أثرت في الذات والواقع معاً، وإنَّ شخصية (قيس يمكن) قناع للكاتب يهدف من خلاله تقديم التجارب الخاصة من زاويةٍ تخييليةٍ

الكلمات المفتاحية

ما بعد الجائحة، أدب العزلة، الأدب السيرذاتي، قيس يمكن، حسن النعمي

سيتم إضافة المزيد من التفاصيل قريبا