الإصدار الحادي والثلاثون: ٢٥ يناير ٢٠٢١
من المجلة العالمية للعلوم الشرعية والقانونية

عبد المجيد الشرفي وأطروحته حول الحديث النبوي

لخضر بن حمدي لزرق (الجزائر)

الملخص

يعدّ تناول التراث لدى المفكرين المسلمين، مسألة ذات أهمية قصوى، ذلك أن سؤال النهضة؛ يرتهن وبقوة في الجواب عنه؛ إلى العقابيل التي يشكلها؛ الارتماء في أحضان الماضي دائما. والأستاذ عبد المجيد الشرفي، معدود في سلك أولئك المفكرين؛ الذي يسعون إلى إحداث طفرة بحثية جادة، تعيد الحياة إلى ومضات تراثية، كان بإمكانها أن تكون رافدا لإحداث تطور فكري وعلمي فائقين. يهدف البحث إلى إبراز الجهد المبذول من طرف الشرفي، حين وقف على جهود المحدثين في تدوين السنة؛ فأثنى عليها، غير أنه أوعز في ذات الوقت إلى الدراسين في كل من كتابيه: "الإسلام والحداثة"، و"تحديث الفكر الإسلامي"، بضرورة توجيه العناية للبحث في كثير من المرويّ المشكِل، سواء في جهة صدوره عن النبي صلى الله عليه وسلم، أو من حيث اعتباره مصدرا ثانيا من مصادر التشريع. إن مباحثات الشرفي، تنطلق من إيمانه الجازم بأنّ الحداثة في العالم العربي لا يمكن صناعتها بعيدا عن التراث أبدا، وأنه لا يمكن حسم جدليّة الإسلام والحداثة، حتى يفكك معطى (الإسلام)، أهو الرسالي أم التاريخي، مع اختياره الجدلية بينها وبين الإسلام التاريخي، جاعلا من ضمن الأخير مبحث السنة، ويصرّ الشرفي على ترديده لمقولة: "إن الحديث عومل معاملة القرآن، وأنه اعتبر هو إياه على رتبة واحدة" وهي في الحقيقة قاصمة ظهر، تحتاج منا إلى إعادة تفكيك واجتهاد

الكلمات المفتاحية

الحداثة، الحديث النبوي، أطروحة، عبد المجيد الشرفي

شراء - 15.00 دولار