الإصدار الأربعون: 25 مارس 2022
من المجلة العالمية للعلوم الشرعية والقانونية

الإسلام وتعزيز الانتماء والولاء

د / شاكر صبري

فإن قضية الانتماء من القضايا  الملحة والتي يتطلبها  العصر الحديث ,بعد  دحول  الانترنت وسهولة الاتصال بين كل الثقافات  في العالم  , أو ما يسمي بالعولمة وبعد أن أصبح العالم قرية صغيرة   , أصبح  الانتماء  وتعميقه وتعزيز قيمه من الأمور التي يجب ان تتجه لها كل دولة من دول العالم للحفاظ علي هويتها وتأكيد معالمها  الثقافية  والحضارية . وليس هذا الأمر بعيدا عن الإسلام في شيءٍ , فإن حب الوطن والحفاظ عليه واجب إسلامي وأساس من أسس الإسلام  , فأي شيء أكثر من الحياة يمكن أن يجود بها الإنسان  من أجل وطنه . فعنْ أَبي الأعْوَر سعيدِ بنِ زَيْدِ بنِ عَمْرو بنِ نُفَيْل  قَالَ: سمِعت رسُول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم يقولُ: منْ قُتِل دُونَ مالِهِ فهُو شَهيدٌ، ومنْ قُتلَ دُونَ دمِهِ فهُو شهيدٌ، وَمَنْ قُتِل دُونَ دِينِهِ فَهو شهيدٌ، ومنْ قُتِل دُونَ أهْلِهِ فهُو شهيدٌ."  رواه أَبو داود، والترمذي وَقالَ: حديثٌ حسنٌ صحيحٌ. وعنْ أَبي هُريرة، ، قالَ: جاء رجُلٌ إِلَى رَسُول اللَّه صلي الله عليه وسلم فَقَال: يَا رسولَ اللَّه أَرأَيت إنْ جاءَ رَجُلٌ يُرِيدُ أَخْذَ مَالِي؟ قَالَ: فَلا تُعْطِهِ مالكَ قَالَ: أَرأَيْتَ إنْ قَاتلني؟ قَالَ: قَاتِلْهُ. قَالَ: أَرأَيت إنْ قَتلَني؟ قَالَ: فَأنْت شَهيدٌ قَالَ: أَرأَيْتَ إنْ قَتَلْتُهُ؟ قَالَ: هُوَ فِي النَّارِ رواهُ مسلمٌ. فالدفاع عن المال والعرض و الوطن أساس من أسس الدين الإسلامي . وهذا البحث  يدور حول قضية الانتماء والولاء وكيفية تنميتها وتعزيزها لدي أبناء المجتمع   ثم تدعيم ذلك من الناحية الدينية

تحميل الملف PDF