مجلات سريعة النشر

مجلات سريعة النشر

مجلات سريعة النشر

مجلات سريعة النشر، هي الخيار المفضل لدى الكثير من الباحثين إن لم يكن جميعهم، خاصةً إذا كان الباحث يريد  تقديم شهادة النشر الرسمية إلى المؤسسة التي يعمل بها للحصول على ترقية، أو من أجل تقديمها إلى أحد المؤسسات العلمية  كالجامعات أو المعاهد للحصول على وظائف فيها، وهو ما يجعل الكثير من الباحثين يقعوا في سباق مع الوقت ويبدأوا في البحث عن مجلات  سريعة النشر محكمة ومعتمدة لتستدرك ظرفه.

ومن الجدير بالذكر أن مجلات سريعة النشر لا يعني أن الأبحاث التي تقدم إليها لا تخضع للتحكيم أو أن جودة هذه المجلات ضعيفة، ولكن على النقيض، فإن مثل هذه المجلات تهتم بتعيين كوادر تحكيمية ذات خبرات أكبر، و ثقافة عالية قادرة على تدقيق و مراجعة  البحث في وقت أقصر، وفيما يلي نوافيكم بأهم التفاصيل الخاصة بنشر الأبحاث في المجلات العلمية سريعة النشر.

* شروط نشر بحث علمي في مجلات سريعة النشر

تقوم مثل هذه المجلات بتقديم العديد من الخدمات التي تفيد الباحث بشكل كبير جداً، ولكنها في المقابل تفرض لذلك عدة شروط لا يمكن تجاوزها تحت أي ظرف، وعدم الالتزام بهذه الشروط سيؤدي بكل التأكيد إلى تأخر عملية النشر و التي تسعى هذه المجلات لتسريعها، ومن أهم الشروط اللازمة لنشر الابحاث في مجلات سريعة النشر ما يلي:-

يجب أن يكون البحث أصلي بمعنى أنه لا يقبل أي أبحاث منسوخة أو مقتبسة من دراسات أخرى، وأن تكون جديدة من حيث المضمون والإبداع في الفكرة وكذلك النتائج التي يتوصل إليها الباحث.

يجب أن يلتزم الباحث بعدم نشر البحث المقدم في أي جهة أخرى، والتعهد بأن يكون هذا البحث حصري لهذه المجلة.

من الضروري أن يقوم الباحث بتحديد المنهج الذي اتبعه في الدراسة، وأن يكون البحث مكتوب بأسلوب علمي دقيق، وأن يستخدم الأدوات المناسبة بما يقتضيه موضوع البحث، سواء كانت الأدوات الإحصائية أو التحليلية ويوضح سبب الاستخدام.

يجب أن يُراعي الباحث تقديم البحث بعد إجراء التدقيق اللغوي والإملائي بشكل كافي حتى لا يتم رفضه.

من الضروري الالتزام بتنسيق الأوراق البحثية جيداً من حيث نوع الخط وحجمه في كل لغة، بالإضافة إلى ضرورة الاهتمام بوضع الهوامش والالتزام بالقوالب وفقاً لضوابط المجلة.

كذلك من الشروط الهامة التي يجب تطبيقها عند النشر في مجلات سريعة النشر هو الاهتمام بتوثيق البحث بأحدث الإصدارات، مع ذكر المصادر والمراجع التي ارتكز عليها الباحث في دراسته.

* آلية النشر في مجلات سريعة النشر المعتمدة والمحكمة

بعد انتهاء الباحث من اختيار أحد المجلات سريعة النشر المناسبة لاختصاص البحث والتعرف على المعايير والشروط التي تتبعها المجلة محل اختياره، وكذلك لغتها أو اللغات التي تستطيع نشر البحث المقدم بها، بالإضافة لتصنيفها وتكلفتها وما إلى ذلك، يبدأ الباحث باتخاذ أولى خطواته في النشر وهي:

تقديم الأرواق البحثية التي تكون مستوفية كافة الشروط المذكورة، من خلال مراسلة المجلة التي اختارها عبر البريد الإلكتروني، وتبدأ آليات النشر وفقاً لما يلي:-

يتم استلام اوراق البحث ومراجعتها من قبل بعض المسؤولين في هيئة التحرير، وبعد التأكد من استفائها للشروط الخاصة بالمجلة يتم إعطاء موافقة مبدأية على البحث.

بعد ذلك يتم إرسال أوراق البحث إلى لجنة التحكيم المختصة لتقوم بمراجعتها بشكل دقيق وإعطاء الملاحظات الخاصة بالتعديلات إن وجدت، وجدير بالذكر أنه في مجلات علمية سريعة النشر المعتمدة والمحكمة، يتم اعتماد سياسة السرعة في التحكيم مع احترام كافة آليات الجودة العملية في التحكيم، لذلك فإن هذه الأبحاث لا تأخذ وقتا طويل.

في حال إن وجدت أي تعديلات مطلوبة في أوراق البحث، يتم إعادة ملف الدراسة للباحث بسرعة ليتمكن من إجراء التعديلات ويعيد إرسالها مرة أخرى للمجلة، لتقوم بدورها بإعادتها للجنة التحكيم للتأكد من إجراء التعديلات المطلوبة، وفي حال موافقة لجنة التحكيم على البحث يتم إرساله على الفور إلى اللجنة المختصة بعملية التحرير والنشر.

وفي حال إذا تم رفض البحث من قبل لجنة التحكيم يتم إعادة الأوراق للباحث مع إيضاح سبب الرفض.

* المدة الطبيعية لنشر الأبحاث في مجلات سريعة النشر

من المنطقي أن يحتاج نشر بحث علمي إلى بعض الوقت حتى يخرج بصورة أكاديمية مثالية تليق بقيمته العلمية وأصالته، وكذلك حتى يكون ذلك البحث العلمي مؤهل لأن يتم إدراجه ضمن قواعد البيانات الدولية، وفي المقابل تحرص مجلات سريعة النشر كل الحرص على أن توفر المزيد من الوقت على الباحثين مع تحري الدقة والجودة المطلوبة في نفس الوقت.

أما فيما يخص المدة الطبيعية التي تستغرقها المجلات العلمية المعتمدة والمحكمة لمنح خطاب القبول للباحث فهي تتراوح بين أسبوع إلى ثلاثة أسابيع كحد أقصى، في خلال تلك المدة يكون البحث قد تم مراجعته وتحكيمه من قبل لجنة التحكيم المختصة.

* أمثلة لـ مجلات علمية سريعة النشر معتمدة ومحكمة

نُدرك جيداً مدى أهمية عامل السرعة التي يحتاجه الباحث العلمي في نشر بحثه، ومدى الحيرة التي يشعر بها أثناء اختيار مجلة سريعة النشر، لذلك نقدم لكم أمثلة لتلك المجلات التي يمكنكم اللجوء إليها لنشر بحث علمي.

١- مجلة العلوم الإنسانية العربية

هي واحدة من أهم المجلات العلمية المعتمدة سريعة النشر والتي تعني بنشر البحوث العلمية في مجال العلوم الإنسانية، التي تشمل: ثقافات الشعوب الإقليمية، وعلوم الدين، وعلم الآثار، وعلم الاجتماعي وغيرها.

والمجلة تقع تحت عدة تصنيفات دولية من أبرزها (ISI، وجوجل سكولار)، وتصدر المجلة محتواها بشكل دوري فصلي أي بواقع أربع أعداد كل عام.

٢- مجلة الشرق الأوسط للنشر العلمي

من أهم المجلات العلمية المعتمدة المحكمة، وتهتم مجلة الشرق الأوسط بنشر المقالات والبحوث العلمية في العديد من المجالات، وهي أيضًا تقع ضمن عدة تصنيفات دولية من أهمها (ISI، وسكولار، ومنظمة الصحة العالمية، وجوجل، ومكتبة الكونجرس) وتصدر المجلة محتواها باللغة الانجليزية فقط، وتضم إليها مجموعة من أفضل الكوادر المتخصصة في لجنة التحكيم الخاصة بها، من المشهود لهم بالدقة والاحترافية، والمجلة معتمدة للنشر بكافة الجامعات الدولية والعربية.

٣- مجلة أنساق للفنون والآداب والعلوم الإنسانية

هي أحد المجلات العلمية المعتمدة والمحكّمة التي تم اطلاقها في العراق، وتختص المجلة بنشر العديد من التخصصات من أبرزها العلوم الإنسانية والفنون والآداب، وهي من المجلات المعتمدة للنشر في الجامعات العربية.

المجلة حاصلة على التصنيف الدولي (ISI, Google Scholar)، تصدر المجلة أربع أعداد كل سنة.

٤- المجلة العالمية للعلوم الشرعية والقانونية

من بين قائمة مجلات سريعة النشر، وهي المجلة العلمية العربية الأولى التي تخصصت في نشر العلوم القانونية بالإضافة إلى العلوم الشرعية باعتبارهما مكملين لبعضهما البعض.

تندرج المجلة العالمية للعلوم الشرعية والقانونية تحت التصنيف الدولي (ISI, Google Scholar)، وتضم مجلس تحرير وتحكيم متمكّن ومحترف بمختلف فروع العلوم الشرعية والقانونية، ومن أهم مميزات المجلة أنها تصدر بشكل مجاني، بالإضافة إلى سرعة التحكيم والنشر بها.

* المصادر

مقال بعنوان "Editorial Criteria and Processes "، منشور في "Nature".

مؤسسة الشرق الأوسط للنشر العلمي