مجلات قطرية محكمة

مجلات قطرية محكمة

دائماً ما نجد أن الباحثين والطلاب يبحثون بشكل دائم عن مجلات قطرية محكمة لنشر أبحاثهم، وذلك لما حققته المجلات العلمية القطرية المحكمة من شهرة في الفترة الأخيرة، جعلها محل جذب واستحسان الكثير من المطالعين في مجال البحث العلمي.

مجلات قطرية محكمة هي في الأساس إصدارات دورية تصدر عن دور أبحاث علمية أو كلية جامعية وتهدف هذه المجلات إلى نشر الأبحاث العلمية أو المقالات والتقارير في تخصص معين، وتعد المجلات العلمية المحكمة بشكل عام أحد أهم المصادر الموثوقة التي يمكن لطلاب الدراسات العليا الرجوع إليها والاستفادة منها بشكل كبير.


* ما هي خطوات النشر في مجلات قطرية محكمة؟

لكي تقبل مجلات قطرية محكمة نشر أي بحث علمي بها يجب على الباحث أن يستوفي مجموعة من الشروط التي تفرضها هذه المجلات، وأن يسير وفق الخطوات القياسية للنشر التي تعلن عنها المجلة، ومن أبرز تلك الشروط والخطوات ما يلي:-

١- حداثة البحث وقيمته: من أهم الشروط والمعايير التي يجب على الباحث للالتزام بها عند عرض بحثه للنشر في مجلات قطرية محكمة، هو الحداثة والجدية والقيمة التي يحملها البحث.

٢- اختيار أحد المجلات القطرية المحكمة المتخصصة في مجاله: يلزم على الباحث أن يختار المجلة التابعة لنوع البحث المقدم، وذلك بالإضافة إلى ضرورة التأكد من دورية المجلة واعتمادها من قبل أخد الجهات الموثوقة.

٣- الاطلاع على معايير قبول الابحاث التي تضعها المجلة: حيث أن لكل مجلة من المجلات القطرية المحكمة بعض المعايير التي يجب أن يتم توافرها في البحث المقدم، ويجب على الباحث الاطلاع عليها وتنفيذها بكل دقة، لضمان قبول نشر البحث، وفي الغالب تتضمن هذه المعايير سلامة اللغة وأصالة البحث وعدم نشره في أي مكان آخر.

٤- التدقيق اللغوي والإملائي للبحث العلمي: يجب أن يكون البحث المقدم خالي تماماً من أي اخطاء إملائية أو لغوية، بالإضافة إلى صحة التعبيرات والمصطلحات وملائمتها لمجال وطبيعة البحث ومن المهم وجود ترابط فكري ولغوي بين المصطلحات وبين ومجال الدراسة.

٥- التواصل مع المجلة: عند التأكد من استيفاء البحث لكافة الشروط والمعايير يتم التواصل مع المجلة بشكل متواصل ومستمر لمعرفة أخر التطورات بداية من إرسال البحث العلمي وحتى إتمام عملية النشر.

* مواصفات المجلات القطرية المحكمة المعتمدة

كما ذكرنا في السطور السابقة أنه على الباحث العلمي أن يحسن اختيار مجلات قطرية محكمة، لأن النشر في أي مجلة غير مطابقة للمواصفات القياسية التي تخدم الباحث، لن يحقق له الفائدة المرجوة من النشر، كذل فإن اختيار مجلات قطرية محكمة غير معتمدة لن يسمح للباحث بنيل الشهادة الرسمية التي تساعده على الترقي الوظيف.

 وذلك بالإضافة الى أن الطالب لن يحصل على أفضلية الحصول على مقعد دراسي في مرحلة الدكتوراه أو الماجستير، مالم تكون المجلة العلمية التي يختارها إحدى أشهر المجلات العلمية المعتمدة والموثوقة، والتي تتمتع بمواصفات معينة من أهمها ما يلي:-

١- التأكد من أن المجلة تتبع منهج علمي دقيق ومنظم، والتأكد من التصنيف المعياري التي تندرج المجلة تحته، بحيث تكون مصنفة ضمن قواعد البيانات المفهرسة العالمية مثل isi وSCOPUS.

٢- حتى يضمن الباحث أنه أمام إحدى أهم المجلات القطرية المحكمة المعتمدة، فيجب أن يتأكد من إدارة المجلة والقائمين عليها وكذلك التأكد من أن لجنة التحكيم الخاصة بها، تضم مجموعة من الكوادر من ذوي الشهادات العالية والخبرات الطويلة في مجالهم.

٣- حتى تكون المجلة القطرية المحكمة موثوقة ومعتمدة يجب أن تصدر محتواها بشكل دوري ومتواصل، ومن المفضل أن يكون قد مر على تأسيسها عامين كحد أدنى.

٤- يجب أن يهتم الباحث باختيار المجلة العلمية التي تنتمي إليها تخصصه، فعلى سبيل المثال لا يمكن للباحث في الكيمياء مثلاً، أن يقدم بحثه للنشر في مجلة علمية متخصصة في القانون أو العلوم التربوية فقط.

* أهمية التحكيم في مجلات قطرية محكمة

لا يوجد شك أن عملية التحكيم هي من أهم الأمور في أي من المجلات العلمية المعتمدة، فعلى أساس التحكيم الجيد يضمن الباحث خروج بحثه بأفضل جودة، بالإضافة إلى اتاحة أن تكون المجلات القطرية المحكمة مرجعًا للكثير من الباحثين الآخرين، وتتمثل أهمية التحكيم في مجلات قطرية محكمة فيما يلي:-

١- التحكيم في المجلات القطرية  المحكمة هو أحد العوامل الرئيسية في الاعتراف بالأبحاث العلمية .

٢- يساعد الباحث على تقديم المعرفة للمجتمع العلمي بما يقدمه من دراسات مفيدة وهادفة.

٣- كما يساعد الباحث في الحصول على الترقية و الإعلاء من جودة البحوث ذات الجوانب المتطورة.

٤- تساعد عملية التحكيم في مجلات قطرية محكمة على تقديم قاعدة لدراسات مستقبلية أكثر تطوراً.

* أهم المعايير التي يأخذ بها المحكمين عن تقييم الدراسات في مجلات قطرية محكمة

يستند المحكمون على عدة معايير عند تقييم البحث العلمي المقدم للنشر لعل من أبرز تلك المعايير ما يلي:-

١- أصالة الأفكار ومدى الفوائد التي تعود على الفرد و المجتمع من خلال تلك الدراسة .

٢- مدى ملائمة المنهج الذي استخدمه الباحث و أساليبه في إعداد البحث.

٣- التنسيق الجيد لأوراق البحث وجودة العرض .

٤- مدى التزام الباحث بكافة القواعد الإملائية و النحوية و التدقيق اللغوي .

٥- توافق تصميم البحث مع كافة الضوابط التي تفرضها مجلات قطرية محكمة، والتي تختلف من مجلة لأخرى.

٦- مدى الموضوعية التي تتمتع بها الدراسة بالإضافة إلى قيمة النتائج  التي توصل إليها الباحث و دقتها.

٧- نسبة الاقتباس من الدراسات والأبحاث الأخرى، وكذلك وضع المصادر والمراجع وتوثيقها وفقاً لمعايير المجلة .

* المصادر

https://www.nature.com/nature/for-authors/editorial-criteria-and-processes

https://academic.oup.com/arbitration/pages/General_Instructions

http://fossilsandshit.com/ethics-copyright-transfer-scientific-research/

https://plos.org/resource/understanding-the-publishing-process/