المجلات العلمية المحكمة في لبنان

المجلات العلمية المحكمة في لبنان

تُعد المجلات العلمية المحكمة في لبنان من أهم المجلات العلمية الخاصة بنشر الأبحاث والرسائل العِلمية، والتي تستطيع من خلالها نشر بحثك مع التمكن الجيد من إيضاح فكرتك أو فرضياتك التي توصلت إليها بكل سهولة أثناء دراستك البحثية، وهذا يُشعرك في النهاية بالرضا لأنك قمت بتحقيق الهدف الذي تسعى إليه، لذا فإننا نقوم في هذا المقال بتوضيح أهم المعلومات الخاصة بـ المجلات العلمية المحكمة في لبنان.

أهمية النشر في المجلات العلمية المحكمة في لبنان

تُكمن أهمية النشر في المجلات العلمية المحكمة في لبنان في الآتي:-

١- المُساعدة في انتشار ومعرفة اسم الباحث عند نشره للبحث العِلمي الخاص به.

٢- كما يُسهم النشر أيضًا في معرفة وإيصال البحث العِلمي إلى عدد كبير من القُراء والباحثين في نفس المجال.

٣- أيضًا تُكمن أهمية النشر في الشعور بالثقة العالية، نظرًا لأن لا يتم إلا نشر الأبحاث السليمة والدقيقة حيثُ التحكيم من خلال لجنة التحكيم المُختصة بهذه المجلة.

٤- بالإضافة إلى منح العديد من الفُرص بالالتحاق بالكثير من الترقيات أمام الباحث في وظيفته، خاصًة عند نشر عدد كبير من الأبحاث العِلمية في المجلات العلمية.

٥- هذا إلى جانب تقوية التصديق بين الباحثين بحيث يصبح هُناك اعتماد في الأبحاث وتوثيقها.

ما هي الفوائد العائدة من النشر في المجلات العلمية المحكمة في لبنان؟

يوجد الكثير من الفوائد المُختلفة التي تعود على الباحث عند نشر أبحاثه العِلمية في المجلات العلمية المحكمة في لبنان والتي تتمثل في الآتي:-

١- تمكُن الباحث من الحصول على درجات عُليا وترقيات في إطار الجامعة.

٢- إمكانية الحصول على القبول الجامعي في الدراسات العُليا بجانب تحقيق الدرجات العِلمية للطُلاب.

توسع الآفاق بين جميع أفراد المجتمع ورفع قدر المستوى العلمي.

٣- القيام بتعريف أسماء العُلماء والباحثين والشخصيات العِلمية الذين يمتهنون في المجالات العِلمية والأكاديمية المُختلفة.

قواعد وشروط النشر في المجلات العلمية المحكمة في لبنان

تطمح المجلات العلمية المحكمة في لبنان دائمًا بتضمين ذاتها في قواعد البيانات المفهرسة العالمية، وهذا يمنح الكثير من الثقة بجانب الانتشار بصورة أكبر، ومن ثَمّ فقد يتوجب على الباحث تقديم المستندات البحثية وفق القواعد والشروط الموضوعة من قبل المجلة، وذلك للتأكد من جودة تِلك الأبحاث التي تصدُر من المجلة، أما بخصوص الشروط فهي كالآتي:-

شروط خاصة بالبحث والمجلة

١- توثيق البحث العِلمي في إحدى إصدارات التوثيق المُعتمدة كنظام التوثيق المعروف APA.

٢- مُراعاة تدعيم الأوراق البحثية بمجموعة من الكلمات المفتاحية التي تقوم باستخدام دلائل في خدمات البحص في المواقع الإلكترونية.

٣- ضرورة كتابة اسم الباحث وعنوانه وبياناته الشخصية عن طريق عناوين الاتصال، والبريد الإلكتروني على الصفحة الأولى للورقة البحثية التي يتم تقديمها للنشر، مع مُراعاة إضافة أسماء المُشرفين والمؤسسة التي تدعم البحث العِلمي.

٤- إرسال البحث من خلال تلخيص كافي لأجزاء وأهداف البحث باللُغات المطلوبة.

٥- القيام بكتابة البحث باللُغات التي تقوم بتحديدها المجلة، بالإضافة إلى تضمين جودة اللُغة العربيّة وتجنُب الترجمة الحرفيّة أو ترجمة المواقع الإلكترونية السيئة.

٦- ضرورة الالتزام بآداب النشر وتجنُب تصغير دور أي أحد من الذين ساهموا في البحث العِلمي أو كتابة أفراد ليس لهم أي دور في العملية البحثية.

٧- أيضًا مُراعاة الالتزام بالمنهج المُتبع في البحث من حيث اختيار عنوان مُلائم ومُقدمة شيقة، والعمل على تحديد أهداف البحث وتنسيق أجزائه، بجانب إعداد الجداول والرسوم البيانية المُلائمة، بالإضافة إلى كتابة النتائج والفرضيات والبراهين المُستنتجة من الدراسة، مع القيام بكتابة نهاية بحث رائعة.

٨- كذلك كتابة البحث بأسلوب علمي مع ضرورة الالتزام بصحة اللُغة، والتأكد من التدقيق اللغوي.

مُراعاة تناسُب فكرة وموضوع البحث مع المجلة، وتقديمه بطريقة حصرية وفريدة من نوعها.

٩- مُراعاة الأمانة العِلمية والابتعاد عن النسخ، والسرقة، والانتحال.

شروط خاصة بتنسيق ورقة البحث

١- القيام بتنسيق الهوامش والأبعاد وفق المطلوب من المجلات العلمية.

٢- تضمين المراجع التي تم اقتباسها في مضمون البحث، أو إضافتها في جُزء خاص في ختام البحث والمعروف بقسم المراجع حسب معايير النظام الدولي المُعتمد.

٣- تدوين الجداول والصور في البحث أو إضافتهم ف جُزء خاص في نهاية البحث برقم تسلسُلي مُعين.

٤- القيام بكتابة البحث بحجم صفة الطباعة A4 وذلك عن طريق استخدام برنامج تحرير النصوص Word، هذا بجانب الالتزام بعدد الصفحات المُحددة من قبل المجلة.

٥- كتابة البحث أيضًا وفق تنسيق وحجم الخط المُستخدم للُغات المُتطلبة للنشر فيها من حيث العنوان، والجداول، والعناوين الفرعية، والنص.

شروط خاصة للمواقع الإلكترونية والدوريات

ضرورة قيام الباحث بتوضيح رقم العدد أو الإصدار الذي يرغب النشر به، وكذلك تاريخ النشر.

أهم المجلات العلمية المحكمة للنشر

تتوافر الكثير من المجلات العلمية المحكمة الخاصة بنشر الأبحاث العِلمية والتي منها ما يلي:-

مجلة العلوم الإنسانية العربية

وهي مجلة علمية محكمة تقوم بنشر الأبحاث العِلمية الخاصة بالباحث بأسلوب عِلمي ومُميز، وهي مجلة تم تصنيفها عالميًا من (Google scholar, ISI)، وهي من المجلات الموثقة في الجامعات العربية والأجنبية، حيثُ تقوم بالنشر باللُغتين الإنجليزية والعربية، وذلك بموجب أربع أعداد كل سنة، كما أن مجلس تحريرها من أغنى وأرفع المستويات العِلمية في مجالات العلوم الإنسانية المُتنوعة.

حيثُ تحوي المجلة المزيد من المجالات مثل؛ علوم الدين، علم الآثار، ثقافات الشعوب الإقليمية، النقد والأدب، علم الاجتماع، الموسيقى، الفلسفة، التاريخ، الفن، الأنثروبولوجيا.

مجلة الشرق الأوسط للنشر العِلمي

وهي المجلة العِلمية المحكمة التي تقوم بنشر البحوث والمقالات العِلمية بمُختلف الأفرع المشهورة، حيثُ تم تصنيف هذه المجلة عالميًا عن طريق (Google Scholar, ISI, ومكتبة الكونجرس المتحدة الأمريكية، ومنظمة الصحة العالمية).

وكثيرًا من التصنيفات الدوليّة الأُخرى المُعتمدة للنشر سواء في الجامعات الدولية أو العربية، كما أنها تقوم بنشر ثلاث أعداد كل عام، هذا إلى جانب احتواء المجلة على مجلس تحرير من أهم وأرفع المستويات العِلمية في الجامعات العربية والدولية في التخصُصات المُتنوعة.

المجلة العالمية للعلوم الشرعية والقانونية

وهي ذات المجلة العِلمية العربية الأولى المُختصة بكافة مجالات العلوم الشرعية، بالإضافة إلى العلوم القانونية، كما أن هذه المجلة لديها تصنيفًا دوليًا كالآتي (ISI, Google Scholar)، كذلك تحتوي المجلة العالمية للعلوم الشرعية على مجلس تحرير في كافة فروع العلوم القانونية والشرعية.

كما تقوم بنشر أبحاثها بصورة شهرية بموجب 12 عدد كل عام، بالإضافة إلى أن المجلة تمتاز بالسُرعة في النشر والتحكيم، بجانب موثوقيتها في كافة الجامعات العربية.

مجلة أنساق للفنون والآداب والعلوم الإنسانية

وهي مجلة علمية محكمة تقوم بنشر الأبحاث العِلمية ومقرها العراق، كما أنها مُعتمدة بجميع الجامعات العربية بوجه عام، مع العلم أن للمجلة مجلس تحكيم مُجتهد ومُتميز، يتم تصنيف المجلة ضمن (ISI, Google Scholar)، كذلك تقوم بنشر أربع أعداد في كل سنة.

ومن مجالاتها اللُغات، التاريخ، الجُغرافيا، الفلسفة، نظم المعلومات، علم الاجتماع، اللسانيات، الصوتيات، العلوم المسرحية، المكتبات، الإعلام، الأنثروبولوجيا.