المجلات العلمية المحكمة في العلوم الشرعية

المجلات العلمية المحكمة في العلوم الشرعية

في الآونة الأخيرة شهد مجال نشر الأبحاث العلمية تطورًا كبيرًا، فمنذ القدم كان نشر الأبحاث العلمية من خلال المجلات الورقية فقط، وذلك كان صعبًا للغاية خاصًة عند الحصول على نسخ من تلك المجلات حتى نطلع على أهم ما نُشر فيها، لكن في هذا العصر وهو عصر التكنولوجيا أصبحت هذه المجلات تقوم بإنشاء مواقع إلكترونية حتى تُنشر الأبحاث العلمية فيها، حيثُ أن ذلك يجعل الأمر أسهل وأسرع سواء من حيث القراءة أو الاحتفاظ بالنسخة أيضًا، وهناك العديد من المجلات العلمية الخاصة بالنشر مثل المجلات العلمية المحكمة في العلوم الشرعية، والتي سوف نتحدث عنها اليوم في هذا المقال.

المجلات العلمية المحكمة في العلوم الشرعية

هي المجلات التي ترتكز على نشر الأبحاث العلمية فقط، حيثُ أنها تقوم بالإصدار بصورة منتظمة أو دورية فمنها من تصدر بشكل أسبوعي، أو نصف شهري، أو شهري، وهذه المجلات العلمية المحكمة في العلوم الشرعية هي مجلات تعتمد في نشرها على علوم الدين، والفقه، والشريعة، لذلك يتوجب عليك عزيزي الباحث عندما تبحث عن مجلة علمية لنشر بحثك، أن تبحث عن مجلة مناسبة لمجالك وتخصصك حتى تتمكن من وصولها إلى أكبر عدد ممكن من القُراء المُهتمين بنفس المجال.

ما هي العوامل التي تُسهم في اختيار أفضل المجلات لنشر الأبحاث فيها؟

تتوافر عِدة عوامل يتوجب عليك أيُها الباحث معرفتها عندما تنوي النشر في المجلات العلمية المحكمة، ومن تِلك هذه العوامل ما يلي:-

١- تخصص المجلة

من الأفضل أن تكون المجلة المُختارة هي مجلة تقوم بنشر نفس المجال الخاص بك حتى يُستفاد منها الكثير المُهتمين بنفس التخصص.

٢- التحكيم العلمي

من الضروري أن يتم اختيار المجلة العلمية المحكمة التي تهتم بالتحكيم العلمي للأبحاث العلمية، وذلك لأن التحكيم العلمي له دورًا كبيرًا في تحسين جودة البحث من قبل المُتخصصين من حيث المُراجعة وإضافة الملاحظات التي تقوم على تحسين الجودة أيضًا.

٣- شهرة المجلة

كُلما أصبحت المجلة العلمية المحكمة التي تنشر فيها بحثك العلمي معروفة ومشهورة، كُلما أصبح ذلك أفضل من حيث حصولك على الشهرة بين الأقران الأُخرى، بالإضافة حصولك أيضًا على بعض الامتيازات.

معايير قبول نشر الأبحاث في المجلات العلمية المحكمة في المجلات العلمية المحكمة في العلوم الشرعية

لكي تتأكد عزيزي الباحث بأن بحثك العلمي مقبول إن شاء الله في المجلات العلمية المحكمة في العلوم الشرعية، يجب أن تعلم جيدًا ما هي المعايير المشروطة في هذه المجلة حتى يُقبل النشر فيها، وهذه المعايير تُكمن في الآتي:-

١- الالتزام بأخلاقيّات البحث العلمي

فمن أهم المعايير التي من خلالها يتم السماح بنشر الأبحاث في هذه المجلات، أن يكون الباحث مُلتزم بالأخلاقيات الخاصة بالبحث العلمي، بمعنى عدم نشر البحث المُتكرر أو المنسوخ، ولا يكون البحث مُقتبس بنسبة غير مسموح بها.

٢- التخصص

عندما ترغب في نشر بحثك العلمي يجب أولًا أن تعرف هل هذه المجلة مُتخصصة في نفس مجالك أم لا، حيثُ أنه لا يُمكن قبول أي بحث لا يتوافق مع تخصص المجلة.

أهمية البحث

من الضروري قُبيل النشر في المجلات المعتمدة أن تعي جيدًا أن البحث الذي قمت بكتابته يُشكل أهمية كبيرة من الناحية العِلمية، أو العملية، فلم ولن تسمح هذه المجلات بنشر أي بحث لا يكون له أهمية ولا فائدة.

٣- تلخيص البحث

من الأفضل أن تقوم عزيزي الباحث بعمل مُلخص للبحث العلمي الخاص بك بصورة سليمة قبل إرفاقه للمجلة، بشرط أنه لا يمس المحتوى الأساسي.

٤- نتائج البحث

قبل أن يتم نشر أي بحث في المجلات العلمية المحكمة، لابد من التأكد بأن النتائج المُستخلصة من بحثك هي نتائج مؤكدة ودقيقة، وأنها تحتوي على نتائج كبيرة الأهمية، فلا تقوم هذه المجلات أبدًا بنشر البحوث التي لا تكون نتائجها دقيقة.

قواعد النشر في المجلات العلمية المحكمة

من واجبنا أن نُبرز لكم أهم الشروط والقواعد التي يجب أن تكون متوفرة في المجلة قبل النشر فيها، وهي كالآتي:-

أولًا: الرقم المعياري الدولي ISSN))

 قبل النشر في أي مجلة علمية محكمة لابد من التأكد من أن المجلة تحمل رقمًا معياريًا دوليًا من المؤسسة الدولية الخاصة بإصدار هذا الرقم وهي مؤسسة (ISSN)، حيثُ تُكمن أهمية وجود هذا الرقم بالنسبة الباحث في التأكيد على أن المجلة تقوم بالإصدار بصورة دوريًة مُستمرة وفي أوقات مُعينة، هذا بجانب التأكد من الدولة التي يتم التصدير منها.

ثانيًا: تسجيل المجلة العلمية المحكمة ضمن قواعد بيانات دولية

أيضًا يجب أن يتأكد الباحث قُبيل نشر البحث الخاص به، أن المجلة موضوع اسمها ضمن قواعد البيانات الدولية المعتمدة، والتي من أهمها (مكتبة الكونجرس بالولايات المتحدة الأمريكية، قاعدة بيانات Google Scholar، قاعدة بيانات ebsco, مؤسسة كلاريفيت، أو تومسون رويترز سابقًا، مؤسسة سكوبس التي تتبع دار نشر سينس دايركت، قاعدة البيانات الدولية erih, قاعدة البيانات الدولية pumped, وهذه تختص بالمجلات الطبية فقط.

ثالثًا: قائمة بمحكمي المجلة العلمية المحكمة

لا يُمكن إطلاق لفظ محكمة على أي مجلة إلا إذا كانت تملك قائمة مُحددة من المحكمين، حيثُ أنه لابد أن يحظى المحكم بدرجة أستاذ مساعد وهي أقل درجة علمية للتمكن من التحكيم، حتى يضمن أن المحكم قد نشر أبحاث قبل سابق في مجلات علمية أخرى، وأنه يعي جيدًا طُرق وأساسيات البحث العلمي بصورة صحيحة.

رابعًا: معامل تأثير المجلة العلمية المحكمة

للأمانة العلمية هذا الشرط ليس له أهمية، فهو من الشروط المُتغيرة والتي يصعب قياسها، بالإضافة إلى أن أغلب المؤسسات لا تعترف بهذا الشرط، ومن هذه المؤسسات المصدرة الرقم التعريفي للأبحاث العلمية (DOI)، بالإضافة إلى مؤسسة سكوبس المعتمدة على ما يُعرف (Cite Soure) وليس معامل تأثير.

أبرز المجلات العربية المحكمة المعتمدة في نشر الأبحاث العلمية

تتوفر الكثير من المجلات العلمية المحكمة التي تقوم بنشر الأبحاث العلمية، والتي منها ما يلي:-

مجلة الشرق الأوسط للنشر العلمي

وهي مجلة علمية محكمة تعمل على نشر الأبحاث والمقالات العلمية في مختلف فروع المعرفة، وهذه المجلة تم تصنيفها ضمن (ISI, Google Scholar,، مكتبة الكونجرس بالولايات المتحدة الأمريكية، ومنظمة الصحة العالمية).

كما أن هذه المجلة معتمدة للنشر في الجامعات العربية والدولية، كذلك تقوم بالنشر باللغة الإنجليزية فقط في حدود ثلاث أعداد كل عام، أيضًا تحتوي المجلة على مجلس تحرير من أفضل المستويات العلمية بالجامعات العربية والدولية في مختلف المجالات.

المجلة العالمية للعلوم الشرعية والقانونية

وهي المجلة العلمية العربية الأولى التي تخصصت في العلوم الشرعية بجانب العلوم القانونية وهما فرعين مكملين لبعضهما البعض، كما أن هذه المجلة قد تم تصنيفها دوليًا (ISI, Google Scholar)، وقد نحتوي المجلة على مجلس تحرير في مختلف فروع العلوم الشرعية والقانونية، والتي تقوم بنشر الأبحاث بصورة شهرية بواقع ١٢ عدد كل عام، وقد تمتاز المجلة بسرعة التحكيم والنشر المجاني، وهي معتمدة في كافة الجامعات العربية.

بهذا نكون قد انتهينا من مقال المجلات العلمية المحكمة في العلوم الشرعية، حيثُ أننا طرحنا لكم الكثير من المعلومات الهامة الخاصة بشأن هذا المقال.