المجلات العلمية الإماراتية

المجلات العلمية الإماراتية

من المتعارف عليه أنه يوجد الكثير من المجلات العلمية المحكمة المعتمدة لنشر الأبحاث والمقالات العلمية في مختلف أنحاء العالم والتي منها المجلات العلمية الإماراتية، التي تمتاز بالمِصداقية الجمة أثناء التعامل مع الباحثين، حيثُ أنها تعمل على توفير كافة الضمانات الممكنة من أجل نشر الأبحاث الخاصة بهم خاصًة في ظل التقدم التكنولوجي الموجود الآن، لهذا سوف نطرح عليكم مجموعة متميزة من المعلومات الخاصة بـ المجلات العلمية الإماراتية.

المجلات العلمية الإماراتية

وهي مجلات علمية محكمة معتمدة تقوم بنشر الأبحاث العلمية بشكل مفهوم وواضح، حتى يكون من السهل قراءتها، حيثُ تقوم هذه المجلة بالتأكد من أن البحث المُقدم أصيل وأن الباحث هو الكاتب الحقيقي لهذا البحث وذلك من خلال مجموعة من الاختبارات التي تؤكد ذلك، كما أن المجلات العلمية الإماراتية لا تسمح بالأبحاث التي لا تكون بنفس مجال المجلات الإماراتية، كما أنها أيضًا لا تسمح بنشر الأبحاث القديمة التي لم تكون صالحة للمجال.

قواعد قبول البحث في المجلات العلمية الإماراتية

حتى يتم السماح بالنشر في المجلات العلمية الإماراتية، فلابد أن تخضع إلى عِدة شروط وهي كالآتي:-

١- التأكد من كتابة البحث باللغة المطلوبة في المجلة أيًا كانت هذه اللغة عربية أو إنجليزية، أو الاثنين معًا.

٢- ضرورة الاهتمام بالتنسيق الجيد من حيث كتابة المحتوى البحثي، أو التأكد جيدًا من المصادر والمراجع المُشاد بها في البحث.

٣- ضرورة كتابة تعهُد بعدم نشر البحث المقدم المجلات الإماراتية في أي مجلة أُخرى، وكذلك التعهد أيضًا بحقوق الملكية وأنها خاصة بالمجلة فقط.

٤- أيضًا التأكد من حصرية البحث، وأنه لا يخترق أي حقوق أو أخلاقيات.

٥- ضرورة كتابة الاسم والبيانات بكل دقة في البحث، وذلك لاحتياجه في حال رفض أو قبول البحث، أو طلب تعديلات عليه بعد عملية المراجعة.

مزايا النشر في المجلات العلمية الإماراتية

لقد توفرت العديد من المزايا الخاصة بالنشر في المجلات العلمية الإماراتية والتي تُكمن في الآتي:-

١- تحسين المهارة الخاصة بالكتابة الأكاديمية وتطويرها.

٢- الإسهام في زيادة المُستوى المعرفي الخاصة بالباحث.

٣- يظل الباحث على معرفة جميع المُستجدات الخاصة بمجاله ومجالات الآخرين ذات الصلة.

٤- إمكانية الباحث بمعرفة كافة طُرق مسح الأدبيات لإخراج جميع المعلومات الهامة والضرورية.

٥- يمنح الباحث كيانًا بجانب شعوره بالرضا التام عن عمله.

٦- كما يُساعد الباحث في تكوين المعرفة عند الآخرين.

٧- يُعزز من تقدير الباحث لمنصبه في العمل، بجانب تحفيزه من أجل الحصول على الكثير من الترقيات.

٨- كذلك يكون بمثابة تشجيع الآخرين على عمل الأبحاث العلمية.

٩- إمكانية الحصول على فرص عمل أفضل.

١٠- كما أن النشر في تلك المجلات تجعله مشهورًا ومعروفًا.

أسباب رفض البحث في المجلات العلمية الإماراتية

توجد مجموعة من الأسباب التي تؤدي في النهاية إلى عدم قبول البحث المُقدم للمجلة، وهي كالآتي:-

أولًا: أسباب بوجه عام

١- اختلاف الموضوع البحثي المقدم عن اهتمام المجلة المُراد النشر فيها.

٢- عدم توافر الأهمية في البحث المُقدم للنشر.

٣- عدم توافر الأصالة والحداثة في البحث أو المقال.

٤- عدم حداثة المعلومات والبيانات المقدمة في البحث.

٥- عدم دقة وصحة نتائج البحث.

ثانيًا: أسباب علمية

١- عدم حيادية ووضوح الفرضيات المقدمة في البحث، وعدم أهميتها أيضًا.

٢- عدم تتطابق العينات والأمثلة والفرضيات التي تم ذكرها في البحث مع المجتمع.

٣- القيام بعمل تصميم ضعيف للدراسة من قبل الباحث.

٤- عدم توافق عينة البحث المختارة مع المجتمع.

ثالثًا: أسباب أخلاقية

١- انتحال البحث، والاقتباس السيء.

٢- تزوير البحث، وتقديم البحث في أكثر من مجلة وبأكثر من لغة مختلفة.

٣- كتابة أسماء مؤلفين أو باحثين لم يُشاركوا في العمل البحثي.

الطريقة المُثلى لنشر البحث في المجلات العلمية الإماراتية

في هذه الفقرة سوف نتعرف سويًا على كيفية النشر للبحث العلمي في المجلات العلمية الإماراتية، وهي كالتالي:-

١- في بادئ الأمر وقبل أن يقوم الباحث بنشر بحثه، يتوجب عليه التأكد من احتواءه على بحث علمي جذاب، وبدون أخطاء.

٢- بعد ذلك يقوم الباحث باختيار للمجلة العلمية من أجل نشر البحث الخاص به، لهذا لابد من النظر إلى جميع المجلات العلمية التي تختص بنشر الأبحاث العلمية لاختيار الأفضل من بينها.

٣- بعد الانتهاء من كتابة البحث لابد أن يقوم الباحث بقراءة البحث القائم على كتابته ويتأكد جيدًا من أنه مُتطابق لكافة الشروط أم لا.

٤- ضرورة التأكد من خلو البحث من كافة العيوب اللغوية، والإملائية، والنحوية، وأن يكون البحث يخلو من الاقتباس والانتحال.

٥- بعد إتمام جميع ما سبق ذكره، يقوم الباحث بتقديم بحثه للنشر في المجلة العلمية المختارة والتي تتوافق مع موضوعه البحثي، ثُمّ يبدأ الباحث هُنا بشرح الهدف الأساسي من موضوع البحث وأهميته، وكيف يقوم الموضوع بالعمل على خدمة المجتمع.

يجب إرفاق المعلومات التالية من قِبل الباحث قَبل إرسال البحث  

يجب على الباحث قبل أن يبدأ في إرسال البحث إلى المجلة، أن يقوم بإرفاق هذه المعلومات التالية:-

١- الاسم والعنوان والبريد الإلكتروني ورقم الهاتف الخاص بالباحث.

٢- عند تغيير عنوان الباحث يجب كتابة عنوانه البديل.

٣- بعد ذلك يقوم بإرسال بيان توضيحي لأهمية اختياره لتلك المجلة للنشر فيها، والفائدة الخاصة بالبحث المُقدم.

٤- عند رفض المجلة البحث لابد أن يتحلّى الباحث بالهدوء في هذا الوقت حتى يستطيع البحث عن سبب الرفض وتجنبه المرة التالية.

٥- ضرورة الالتزام بكافة الملاحظات المذكورة من قبل المراجع أو المحررين الذين يعملون في المجلة.

المجلات العلمية المحكمة المعتمدة المعروفة

توجد مجموعة متنوعة من المجلات العلمية المحكمة المعتمدة التي تقوم بنشر البحوث والمقالات العلمية في مختلف المجالات، وهي كالآتي:-

مجلة العلوم الإنسانية العربية

هي عبارة عن مجلة محكمة معتمدة تنشر الأبحاث والمقالات العلمية في مجال العلوم الإنسانية، والتي تحتوي على هذه العلوم: علوم الدين، علم الآثار، علم النفس، علم الاجتماع، الأدب والنقد، ثقافات الشعوب الإقليمية، الموسيقى، الأنثروبولوجيا، الفلسفة، الفن، وهي مجلة مصنفة ضمن( ISI, Google Scholar), وأخرى من التصنيفات الدولية.

وقد تم اعتمادها للنشر في الجامعات العربية وغير العربية، حيث تقوم بالنشر في المجلة باللغتين العربية والإنجليزية، هذا بواقع أربع أعداد كل سنة، كما يتوفر في المجلة مجلس تحرير من أهم المستويات العلمية في مختلف المجالات الخاصة بالعلوم الإنسانية.

مجلة الشرق الأوسط للنشر العلمي

وهي أيضًا مجلة علمية محكمة تعمل على نشر الأبحاث العلمية والمقالات في مختلف فروع المعرفة، وهي مجلة مصنفة ضمن( ISI, Google Scholar, ، مكتبة الكونجرس بالولايات المتحدة الأمريكية، ومنظمة الصحة العالمية), والمزيد من التصنيفات الدولية الأُخرى.

وهي من المجلات العلمية المعتمدة للنشر في الجامعات العربية والعالمية، كما أنها تنشر بواقع ثلاث أعداد كل عام باللغة الإنجليزية فقط، وهي تحتوي أيضًا على أفضل المستويات العلمية بالجامعات العربية والدولية في مختلف المجالات.

المجلة العالمية للعلوم الشرعية والقانونية

وهي المجلة العلمية العربية والأولى من نوعها في تخصصات العلوم الشرعية وكذلك القانونية والتي تُكمل بعضهما البعض، كما أن المجلة تحتوي على التصنيفات الدولية ( ISI, Google Scholar)، كما أن لها مجلس محكم متمكن في مختلف فروع العلوم الشرعية والقانونية، كذلك تقوم بالنشر بصورة شهرية بموجب ١٢ عدد كل عام، وقد تتمتع المجلة بسرعة التحكيم والنشر بدون مقابل، وهي معتمدة أيضًا في كافة الجامعات العربية.

بهذا نكون قد وصلنا إلى ختام مقال المجلات العلمية الإماراتية حيثُ تحدثنا عن كافة المعلومات الخاصة بالمجلات الإماراتية، مع توضيح المميزات والشروط الخاصة بقبول البحث.